ABOUT FESTIVAL

تعتبر كندا من اهم بلاد المهجر التي هاجر اليها الالاف من المصريين وحققوا نجاحات واعتلو مراكز مرموقة في معظم المجالات وتعتبرهم كندا طبقا للإحصائيات الكندية من افضل وانجح الجاليات بها لتفوقهم العلمي وبنائهم الاجتماعي و تأثيرهم الثقافي و الفني في المجتمع الكندي .

تتمتع كندا بنظام الثقافات الذي اتاح للكنديين للجاليات المختلفة التعرف على ثقافات و فنون بعضها البعض مما اثري الحياة الاجتماعية في كندا .

و كان لجمعية الصداقة المصرية الكندية التي تأسست عم 1990 دورا فعالا في جمع شمل المصريين المهاجرين بكندا و ذلك من خلال اصداراتها الاعلامية المشرفة .

والتي اعترفت بها الحكومة الكندية بداية باصدارها جريدة المصرى فى عام 1993 الناطقة باللغة العربية وتلاها مجلة الحروسة فى عام 1996 وهى المجلة الفنية الثقافية الوحيدة التى تصدر فى كندا هذا بخلاف دليل الخدمات المصرية الذى يضم معظم رجال الاعمال المصريين .

وكذلك الدليل الطبى للجاليات العربية وقد انفرد هذا الدليل بجميع الناطقين باللغة العربية فى المجال الطبى بكافة تخصصاته والذى اعترفت به الجهات الرسمية مرجعا للخدمات الطبية .

وسعيا وراء نشر الثقافة و الفنون المصرية بين الجاليات الكندية المختلفة قامت جمعية الصداقة المصرية الكندية بدور ريادى بتنظيم اول مهرجان للفنون والثقافة المصرية فى كندا منذ عام 2004 وحتى تاريخه وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية وقطاع العلاقات الثقافية الخارجية وساهم فى تدعيمه وزارة الثقافة بمقاطعة كيبيك والحكومة الفيدرالية ولا يمكن ان نغفل الدعم والمساندة التى يقوم بها رجال الاعمال المصريين وابناء الجاليات العربية بشكل عام .

على مدار السنوات الماضية ومنذ بداية المهرجان المصرى فى كندا تحت رعاية جمعية الصداقة المصرية الكندية فى تنظيم المهرجان فى عدد من مقاطعات كندا

(مقاطعة كيبيك ومقاطعة اونتاريو وكذلك مقاطعات غرب كندا ).

كما نجحت فى جذب عدد كبير من الفنانين والمثقفين والكتاب المصريين للمشاركة فى المهرجان المصرى مما كان له الاثر الايجابى القوى فى نشر صورة حضارية مشرفة عن الفنون والثقافة المصرية بين الجاليات الكندية المختلفة .

وقد كان نجاح المهرجان المصرى سنويا حافزا للعديد من الجمعيات والهيئات الكندية بالمشاركة والتواجد والتعاون مما حول المهرجان الى احتفالية فنية يتهافت على حضورها ابناء الجاليات الكندية

ومن دواعى فخرنا ان يزور كندا ضمن فعاليات المهرجان المصرى فرقة الباليه المصرى وفرقة رضا للفنون الشعبية وفرقة الموسيقار هانى شنودة وفرقة لينين الرملى المسرحية وعدد كبير من نجوم السينما والتليفزيون وضيوف الشرف مما اسعد المهاجرين المصريين والعرب وجاء اعتراف الحكومة الكندية وحكومة كيبيك بالمهرجان المصرى فى كندا وادلااجه فى قائمة المهرجانات الكندية للجاليات المختلفة تتويجا لهذا النجاح .

هذا وقد حصل المهرجان المصرى على العديد من شهادات التقدير من الجهات الرسمية والبرلمان الكندى ومؤخرا تم تكريم المهرجان وجمعية الصداقة المصرية الكندية فى البرلمان الكندى فى جلسة 2 ديسمبر 2010 كما تسلم المهرجان شهادة تقدير من رئيس وزراء كندا وكذلك وزير الهجرة والجنسية الكندي ووزير الثقافة والعديد من اعضاء البرلمان الكندى وكيبيك.

ان نجاح المهرجان المصرى فى كندا يؤكد ان مصر تملك المقومات الفنية والثقافية التى يشيد بها العالم وان العمل الجاد الجماعى قادر تماما على اظهاره ونشره للمجتمع الدولى بصورة مشرفة لنا جميعا.

ان جمعية الصداقة المصرية الكندية تسعى جاهدة ليشهد عام 2012 تبادلا ثقافيا فنيا رائعا بين مصر وكندا فى العديد من المجالات المسرحية والموسيقية والفنية.

وتأكيدا لهذا النجاح والانتشار سيشهد مهرجان 2012 احتفالات فنية مشتركة بين فنانين مصريين وكندين سوف يقدمون عروضا مشتركة ايمانا بأن لغة الفن هى أصل التواصل بين الشعوب المختلفة

كما ستشهد مصر والمصريين هذا العام فرقا كندية لتقديم الفنون والثقافة الكندية ليتمتع بها شعبنا الجميل من منطلق التبادل والتعاون الثقافى بين مصر وكندا ةتأكيدا على علاقتهم الطيبة واعتزازا وتقديرا للفنون والثقافة الكندية المصرية .


Our Partners